3 محاضرات تنتظر زوار مهرجان العلوم والمهتمين في ملتقى ومضات اليوم


3 محاضرات تنتظر زوار مهرجان العلوم والمهتمين في ملتقى ومضات اليوم


10404475_1542784995971106_705741938409312643_n

قاسم العويس

يستقبل زوار ورواد المهرجان السعودي للعلوم والإبداع غداً الخميس ملتقى ومضات بـ 3 محاضرات، اثنتان في الفترة الصباحية وواحدة في الفترة المسائية ، تحمل الأولى عنوان “كيف تحدث العلوم ثورة في الأعمال التجارية، الطب، الاقتصاد، وطريقتنا نحو الحياة”، للبروفيسور ميتشو كاكو .

ويعد البروفيسور كاكو من أبرز الشخصيات العلمية في عالم ويحظى بشهرة واسعة في مجالي ، نظرية الحقل الموحد لألبرت آينشتاين، التي يحاول استكمالها، والمجال الآخر هو التنبؤ بالظواهر التي تؤثر على النشاط الاقتصادي والتجاري والمالي، بناءً على آخر التطورات في مجال البحث العلمي.
ويحمل البروفيسور كاكو كرسي هنري سيمات في الفيزياء النظرية بجامعة مدينة نيويورك، وهو خريج جامعة هارفارد، ويعد أحد المؤسسين لنظرية الحقل الوتري، التي تعتبر نظرية أساسية للتوصل إلى نظرية لكل شيء، وهو مؤلف للكثير من الكتب الأكثر مبيعاً في العالم، ومن بين أفضل مؤلفاته: “فيزياء المستقبل”، و”فيزياء المستحيل”، وكتاب “رؤى مستقبلية” الذي يتحدث عن كيف سيغير العلم مستقبلنا في القرن الواحد والعشرين.

ويلقي المهندس عبدالرحمن طرابزوني المحاضرة الثانية بعنوان “آفاق التقنية وقواعد الابتكار على نطاق واسع”، ويتناول فيها عالم التقنية الواسع والمدهش، وآفاق تقنية المستقبل وتكنولوجيا الاتصالات وتطبيقاتها الواعدة، ويعد طرابزوني من المشاركين في تأسيس عدد من الشركات التقنية والحاضنات الاستثمارية.

وفي الفترة المسائية يلقى الدكتوران اندرو هاول وستيفن جايكبز محاضرة بعنوان “الكون الذي نعرفه” وهي محاضرة تفاعلية، يعيش خلالها الحضور متعة التحدي لمعرفة كيف يفكر العلماء وكيف يمكنهم حل ألغاز مثيرة للاهتمام، وتتضمن المحاضرة عروض فيديو شيقة.
وقد شهدت قاعات مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، التي احتضنت اول أمس الأربعاء أولى محاضرات ملتقى ومضات، كثافة في الإقبال .

كانت أعمال ملتقى ومضات قد انطلقت صباح اليوم الأربعاء ، ضمن فعاليات المهرجان السعودي للعلوم والإبداع واستهلها الدكتور عادل القعيد نائب أمين عام مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة” والمشرف العام على المهرجان بكلمة افتتاحية، ألقاها نيابة عن معالي الأمين العام لـمؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة”، الدكتور خالد بن عبد الله السبتي، رحب فيها بالحضور، مبديا سعادته بإقامة المهرجان الذي يعنى بالعلوم بمختلف مجالاتها، واكد معاليه تفاؤله بنتائج المهرجان التي ستصب في مصلحة التعليم وتطويره في المملكة العربية السعودية.

بعدها بدأت الجلسة الأولى التي أدارها الدكتور أنس الفارس وحملت محاضرتها عنوان “كيف ستغير العلوم حياتنا في السنوات الـ50 المقبلة؟” وقدمها الدكتور باتريك ديكسون، متحدثا فيها عن أهمية التركيز على العلوم في الفترة المقبلة بشكل أكبر والاستثمار في العقول.
وقال ديكسون إن العالم يمر بمرحلة مهمة ومتطورة في استخدام التقنية، مكنت من إجراء عمليات جراحية عن بعد، مشيرا إلى أن هذه التقنيات يمكن أن تشهد تطورا كبيرا في المستقبل، كما حدث في السنوات الـ50 الماضية، بسبب استمرار العلماء والمختصين في البحث والعمل على تطوير التقنية بشكل دائم .
وأضاف ديكسون أنه إذا أراد العالم التركيز على البحث العلمي، فإن الأمر لا يتطلب فقط تغيير المناهج وطريقة التعليم، بل تغيير بعض العادات التي تساهم في تقليل إنتاجية الإنسان.

وقدم مدير البرامج التعليمية في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي, ومدير “مبادرة أرامكو لإثراء الشباب” الدكتور خالد سليمان اليحيا المحاضرة الثانية بعنوان “وعود المستقبل”، وتحدث فيها من خلال تجربته في تنفيذ عدد من البرامج, والمبادرات الشبابية عن أهمية الاستثمار في الشباب، والعمل على تجهيزهم للتحديات التي ستواجهم في المستقبل ، متتبعا ولع الإنسانية بالأسئلة والتحديات التي تواجه البشرية اليوم، ومطلقا العديد من التساؤلات للوقوف على حدود العلم، وشاطئ المجهول، حيث ثمة رمال لم يطأها أحد بعد، ومعارف لم ينل شرفها أحد.

وتلا المحاضرات نقاش مفتوح مع الحضور، أعقبها تقديم نماذج وطنية لقصص نجاح، أُلقيت من طلبة موهبة.
وختم البروفيسور جميس دلايل، محاضرات اليوم الأول بمحاضرته عن “تنشئة الأطفال الموهوبين”، وتعرض فيها للخصائص المشتركة للأطفال الموهوبين التي كثيراً ما يلاحظها الآباء والأمهات على أطفالهم في سن مبكرة، ومنها القراءة المتقدمة، مهارات الرياضيات، القدرة على تحليل الموضوعات، الحاجة للأصدقاء الذين يفهمون أفكارهم، المفردات اللغوية المتقدمة، والسعي نحو الكمالية، وسيتم في نهاية المحاضرة فتح المجال للأسئلة والحوار مع الآباء.

ويهدف الملتقى إلى مساعدة الموهوبين, والمبدعين لاستشراف آفاق جديدة للمعرفة المستقبلية، إلى جانب تعزيز الشغف بالمعرفة, والعلوم لدى الطلاب, والمعلمين على حد سواء.
ويستهدف ملتقى ومضات طلاب التعليم العام، والمدارس, والمعلمين, إضافة إلى المختصين والباحثين في المجالات العلمية, والتطبيقية، والأسرة، وكافة أفراد المجتمع.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *